منتديات منة الله


مرحبا بك من جديد يا زائر فى منتديات فور يو لايك
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دورة باحكام التجويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: دورة باحكام التجويد   الإثنين يوليو 21, 2008 9:59 pm

الدرس الاول

الحمد لله الذي أكرمنا بالعربية لسانا ، و الفصيحة منطقا و تبيانا ، و صاغ من هذه اللغة آيات تتلى و قرآنا ، نحمده سبحانه على ما أولانا ، فضلا منه و منّة و إحسانا ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد أوضح العالمين بيانا ، و أبلجهم حجة و برهانا ، و أرجح أهل السماء و الأرض ميزانا ، و على آله و أصحابه الذين كانوا لهذا الدين أركانا ، و شيدوا للشريعة الإسلامية الغراء بنيانا ، فسموا بذلك رفعة و قدرا و مكانا ، و على أتباعهم و من سلك نهجهم محبة و إيمانا .
و بعد أخواني و أخواتي فعلم التجويد من أشرف العلوم و أسماها و أعظهما مكانة و أعلاها ، و ذلك لتعلقه مباشرة بأعلى و أسمى و أرقى و أشرف كلام ألا و هو كلام الله سبحانه و تعالى ،و هو علم صغيرا في فنّه ، كبيرا في فائدته
فأسأل الله جل شأنه أن ننتفع جميعا من هذه الدورة الواضحة المبسطة .
و الله المستعان و الموفق و هو حسبنا و نعم الوكيل .

فضل قراءة القرآن
- عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران )متفق عليه .
- عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي يقرأ القرآن كالأترجة طعمها طيب وريحها طيب ، والذي لا يقرأ القرآن كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها ، ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل الفاجر الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح لها ) متفق عليه ، و الأترجة : ثمرة طيبة الرائحة والمذاق .
- عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف ) انفرد به الترمذي
- عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها ) رواه الترمذي وأبو داود .
- عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ القرآن وحفظه أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار ) رواه الترمذي واحمد وابن ماجه .
- عن سالم عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار ) متفق عليه

- عن عثمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) رواه البخاري
- عن جندب بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( اقرءوا القرآن ما ائتلفت قلوبكم فإذا اختلفتم فقوموا عنه ) متفق عليه
آداب تلاوة القرآن
- الطهارة من الحدثين ، واستقبال القبلة
- السواك ونظافة الثوب والبدن
- الإصغاء والإنصات وحضور القلب والخشوع والتدبر .
- إجتناب ما يخل بالمقصود من نحو اللَّهو واللَّغو والضحك والعبث .
- قراءته بتؤدة وترتيل وتحسين الصوت لأن ذلك أعون على الفهم .
- الابتعاد عن الأصوات المنكرة والألحان الهزلية والآلات الموسيقية .
- إذا مر بآية عذاب استغفر الله واستعاذ ، وإذا مر بآية رحمة طلبها من الله تعالى ودعا .
- أن يتمثل أوامره ويجتنب نواهيه ، فقد كان صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن .
- عند ختم القرآن يقرأ الفاتحة وأول خمس آيات من سورة البقرة حتى لا يكون القرآن على هيئة المهجور .
كيفية قراءة القرآن
قال الله تعالى : { وَرَتّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } سورة المزمل . آية (4)
والمراد : قراءته بتؤدة وطمأنينة وتدبر وذلك برياضة اللسان والمداومة على القراءة بترقيق المرقق وتفخيم المفخم وقصر المقصور ومد الممدود وإظهار المظهر وإدغام المدغم وإخفاء المخفي وإخراج الحروف من مخارجها وعدم الخلط بينها ، كل ذلك دون تكلف أو تمطيط ..
قال الله تعالى : { وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النّاسِ عَلَىَ مُكْثٍ وَنَزّلْنَاهُ تَنْزِيلاً }سورة الإسراء . آية (106)
أي على مهل وبترسل فذلك اقرب إلى الفهم ، والواقع أن ذلك لا يتحقق ألا بالمحافظة على أحكام التجويد المستمدة من قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي ثبتت عنه بالتواتر.
ثبت أن انس بن مالك سئل كيف كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ( كانت قراءته مدا ثم قراء بسم الله الرحمن الرحيم ، يمد ببسم الله ويمد بالرحمن ويمد بالرحيم) رواه البخاري .
أركان القراءة الصحيحة
- موافقتها لوجه من وجوه اللغة العربية ، ولو كان ضعيفاً .
- موافقتها للرسم العثماني ( المقصود الكتابة كما هي في مصحف عثمان رضي الله عنه).
- صحة سندها ( كما هو الحال في المصحف الذي بين أيدينا اليوم ) .
مراتب قراءة القرآن الكريم
للقراءة مراتب ثلاث ( طرق قراءة القرآن الكريم ) :
1 - الترتيل : القراءة بتؤدة وطمأنينة مع مراعاة تدبر المعاني ومراعاة أحكام التجويد وهي أفضل المراتب .
2 - التدوير : وهي القراءة بحالة متوسطة بين السرعة والاطمئنان مع مراعاة الأحكام وهي في المرتبة الثانية من حيث الأفضلية .
3 - الحدر : وهو القراءة السريعة مع المحافظة على أحكام التجويد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: دورة باحكام التجويد   الإثنين يوليو 21, 2008 10:10 pm



الدرس الثاني

علم التجويد
تعريفه
لغة : التحسين والإتقان .
اصطلاحاً : إعطاء كل حرف في القرآن الكريم حقه ومستحقه
والمراد بحقه : أي من الصفات الملازمة للحرف كالاستعلاء والاستفال ، وأما مستحقه فالمراد حق الحرف المكتسب نتيجة لصفاته مثل الإظهار والإدغام كما سيأتي أن شاء الله ..
موضوعه وثمرته
موضوعه : الكلمات القرآنية .
ثمرته : تمكين قارئ القرآن الكريم من القراءة الصحيحة وعصمة لسانه عن الخطاء واللحن في كتاب الله مما لا ينبغي للمسلم الوقوع فيه .
معنى اللحن وأقسامه
اللحن هو الخطأ والميل عن الصواب في قراءة ألفاظ القرآن الكريم .
وينقسم إلى قسمين :
1 - اللحن الجلي : وهو الخطأ في لفظ الجملة القرآنية مما قد يخرجها عن معناها وقد لا يخرجها وسمي كذلك لأنه واضح ويسهل اكتشافه .
ومثال اللحن الجلي الذي يغير المعنى كسر التاء في قول الله تعالى : { أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ } سورة الفاتحة آية (6) .
ومثال اللحن الجلي الذي لا يغير المعنى ضم الهاء في قوله تعالى { الْحَمْدُ للّهِ } سورة الفاتحة . آية (1) .
وحكمه : محرم بالإجماع خصوصا عند التعمد أو التساهل .
2 - اللحن الخفي : وهو خطأ في لفظ الجملة فيه إخلال بعرف القراءة ولكنه لا يخل بمعنى أو تركيب الجملة وسمى خفياً لأنه يصعب اكتشافه إلا من عارف بالتجويد .
ومثاله : تجاهل الإظهار أو الإدغام أو الإخفاء .
وحكمه : التحريم وهو الراجح وقيل بالكراهة .
حكم الاستعاذة :
يُنْدَب لقارئ القرآن الكريم أن يفتتح التلاوة بالاستعاذة سواء أكانت التلاوة من أول السورة أو من أثنائها. قال تعالى : { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشّيْطَانِ الرّجِيمِ }سورة النحل ، آية (98) ، ولفظها : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . وحكمها هو الاستحباب .
وللاستعاذة حالتان :
الأولى : الجهر بها عند بدء القراءة وذلك في حالتين هما :
1 - عند القراءة جهراً وهناك من يستمع للقراءة .
2 - إذا كان وسط جماعة يقراءون القرآن وكان هو المبتدي بالقراءة .
الثانية : الإخفاء ( أي قراءتها سراً ) وذلك في أربعة مواضع :
1 - عند القراءة السرية
2 - عند القراءة جهراً وليس هناك من يستمع لهذه القراءة .
3 - في الصلاة سواء كان إماما أو مأموما أو منفرداً .
4 - إذا كان يقرأ وسط جماعة وليس هو المبتدئ بالقراءة .
ملاحظة : إذا قطعت القراءة لعطاس أو تنحنح أو لتوجيهات معلم فلا يعيد القارئ الاستعاذة ، أما إذا قطعت لكلام لا تعلق له بالقراءة ولو لرد السلام فلابد من استئناف الاستعاذة .
حكم البسملة :
البسملة هي قول ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .
وهي آية في سورة النمل و ثابته في أول الفاتحة ، واجمع القراء على الآتيان بها عند ابتداء القراءة بأول أي سورة من القرآن الكريم باستثناء سورة ( براءة ) وعلة ترك البسملة في أول ( براءة ) أن البسملة تشتمل على اسم الله ومعاني الآمن والطمأنينة و( براءة ) ليس فيها آمان بل تهديد ووعيد وأمر بالقتل للكافرين ، أما في أجزاء السور فالقارئ مخير بين الآتيان بها أو تركها .
الأولى : اوجه الابتداء بالبسملة والاستعاذة في أوائل السور :
قطع الجميع ( يعني الوقف فيما بينها بفاصل ) وهو الأفضل .
الوقف على الاستعاذة ووصل البسملة بأول السورة .
وصل الاستعاذة بالبسملة والوقوف عليها ثم مواصلة القراءة .
وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة .

الثانية : أما في سورة ( براءة ) ففيها وجهان :
الوقف على الاستعاذة وفصلها عن أول السورة بدون بسملة .
وصل الاستعاذة بأول السورة بدون بسملة أيضا .
الثالثة : أما بدء القراءة من أواسط السور ما عدا ( براءة ) ففي ذلك حالتان :
أن يأتي بالبسملة وحينها له أن يأتي بآي وجه من الأوجه الأربعة السابقة .
أن يترك البسملة وفي ذلك حالتان :
1 - الوقف على الاستعاذة وفصلها عن الآية المبتدأ بها .
2 - وصل الاستعاذة بالآية المبتداء بها .
الرابعة : أما عند القراءة من وسط سورة ( براءة ) ففي ذلك قولان :
عدم جواز الإتيان بالبسملة وحينها له وصل الاستعاذة أو الوقف عليها .
جواز الإتيان بها وفي هذه الحالة له أن يأتي بآي حالة من الحالات الأربع السابقة .
الخامسة : أما الآتيان بالاستعاذة والبسملة بين السور ففيها ثلاث اوجه :
الوقف على آخر السورة وعلى البسملة .
الوقف على آخر السورة ووصل البسملة بأول السورة الثانية .
وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة .
السادسة : أما إذا انتهى من ( الأنفال ) وأراد البدء في ( براءة ) ففي ذلك ثلاثة اوجه :
القطع : أي الوقف على آخر الأنفال مع التنفس .
السكت : أي قطع الصوت لمدة يسيرة بدون تنفس .
الوصل : وصل آخر الأنفال بالتوبة دون الآتيان بالبسملة كما تقدم .
تم بحمد الله تعالى الدرس الثاني من دورة التجويد .
و صلّ اللهم وسلم وبارك على حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيده
رئيسة المنتدى

رئيسة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 658
تاريخ التسجيل : 14/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: دورة باحكام التجويد   الأحد يوليو 27, 2008 10:40 pm

الله يجزاك الجنه

يارب تعم الفائده للجميع

اللهم أجعلنا مع السفره الكرام البرره

_________________

http://www.shbab1.com/2minutes.htm

امحو كل ذنوبك ولو كانت مثل زبد البحر


مـ ـعـ ــاً فـ ــى الـ ــطــ ــريـ ــق إلـ ــى الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mntallah.yoo7.com
Medo0o
مــشــرف عـــام

مــشــرف عـــام
avatar

عدد الرسائل : 207
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دورة باحكام التجويد   الأحد أغسطس 17, 2008 9:33 am

الله موضوع فى غايه الجمال


جزاك الله كل خير

تقبل مرورى

ميدو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmed_hamdy
مــشــرف عـــام

مــشــرف عـــام
avatar

عدد الرسائل : 49
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دورة باحكام التجويد   الأحد أغسطس 17, 2008 6:07 pm

شكرا على الموضوع
وجزاكما الله خير
ويارب فى تميز دائما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دورة باحكام التجويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات منة الله :: {.:. إســلامــ ـــيــ ــات .:.} :: القرآن الكريم-
انتقل الى: